اليوم السبت 2024/5/18 - مساءً

كورة لايف | هاني رمزي: صُمت رمضان مع زملائي في الأهلي.. وشاركت جيراني تعليق الزينة





01:48 م | الأربعاء 27 مارس 2024

هاني رمزي: صُمت رمضان مع زملائي في الأهلي.. وشاركت جيراني تعليق الزينة

هاني رمزي نجم الأهلي ومنتخب مصر السابق

دائمًا ما كان شهر رمضان، مصدرًا للبهجة والفرحة والجمع بين المصريين، مسلمين وأقباطًا، على مائدة واحدة، فلم تقتصر ذكريات نجوم كرة القدم في الشهر الفضيل على المسلمين، وطقوسهم من صيام وعبادات والتضرع إلى الله، بل امتدت إلى مشاركة نجوم الكرة المسيحين في تفاصيل الشهر المبارك بكل حب سواء بالطقوس الرمضانية أو احترام العادات والتقاليد الخاصة بالمسلمين في هذا الشهر.

هاني رمزي، لاعب الأهلي ومنتخب مصر السابق، روى كواليس نادرة له متعلقة بشهر رمضان الكريم، تناول خلالها كيفية قضاء شهر الصوم وسط زملائه في المعسكرات الداخلية والخارجية مع الأندية التي لعب لها، لافتا إلى أنه قضى سنوات طويلة في الملاعب الأوروبية وحقق مسيرة احترافية رائعة خاصة في ألمانيا.

كنت أتبادل مع زملائي وأصدقائي المسلمين الزيارات طوال شهر رمضان

وحول المواقف التي لا ينساها أبدًا في شهر رمضان الكريم، قال هاني رمزي: «كنت أسكن في منزل بمنطقة عابدين وجيراني أغلبهم كانوا مسلمين، وكنت لا أكتفى بمشاهدتهم في طقوس الشهر الكريم، فكنت أشارك جيراني المسلمين في تعليق الزينة بالشارع والعمارات المجاورة وتجميل هذه الشوارع لتظهر في أفضل صورة».

وتابع: «كنت أتبادل مع زملائي وأصدقائي المسلمين الزيارات طوال شهر رمضان وفي كثير من الأحيان أتناول الوجبات معهم سواء وجبة السحور أو الإفطار، وكان الأمر أكثر روعة، وكان هناك حب كبير من الجميع وكان يوجد أي تفرقة بكل كان الاحترام يفرض نفسه والضحك يملأ المكان دون أي تفرقة بين مسلم ومسيحي».

عشقت اللعب في الدورات الرمضانية وسط الأجواء المبهجة

وأضاف المذيع الحالي بقناة الأهلي، «كان لدي عشق آخر في شهر رمضان، وهو لعب الدورات الرمضانية، فكانت هذه الدورات ممتعة ورائعة للغاية، وملجأ لنا للتعبير عن قدراتنا وممارسة اللعبة التي نحبها، وتجمع كبير لكل أصحابنا، وكانت الأجواء تكون مبهجة للغاية، وكنت حريص دائما على المشاركة في دورة تقام بشارع يوسف الجندي بالقرب من الجامعة الأمريكية في باب اللوق بوسط البلد (التحرير)».

دهشوا مني في سويسرا وألمانيا بسبب التوأم وكمونة

وأضاف نجم الأهلي ومنتخب مصر السابق، أنَّ هناك كواليس خاصة معه في أوروبا، وتحديدًا في نادي نيوشاتل السويسري، الذي كان بداية محطاته الاحترافية، قائلا، «عندما كنت لاعبًا محترفًا في أوروبا، اندهش مسؤولو نيوشاتل السويسري في شهر رمضان عندما وجدوا التوأم حسام وإبراهيم حسن صائمين في شهر رمضان وأنا لا أصوم، وقالوا لي كيف ذلك وأنتم الثلاثة من بلد واحدة!!، فأبلغتهم أنهم مسلمين والصيام عندهم من الفروض الأساسية، وأنا مسيحي».

وأوضح «بعد فترة من التألق انتلقت إلى الدوري الألماني، والذي كان من أقوى الدوريات في تلك التسعينيات، وتكرر معي نفس الأمر مع مسؤولي نادي كايزر سلاوترن الألماني؛ إذ تفاجأوا بصيام سمير كمونة المنتقل إلى النادي الألماني، بصيامه وأن لا أصوم، ولكنني شرحت لهم الأمر بأنهم مسلمون وأنا مسيحي».

لا أتناول أي وجبات في نهار رمضان

وعن ذكرياته في شهر رمضان خلال تواجده في النادي الأهلي قال «رمزي»: «قبل احترافي في أوروبا ووقت تواجدي في النادي الأهلي، خاصة في المعسكرات، كنت دائمًا أصوم طوال اليوم مع زملائي اللاعبين في الفريق والجهاز الفني وكل العاملين بالنادي، احترامًا لهم، ولا أتناول أي وجبات أثناء وقت الصيام».

«كنت ألتزم تمامًا بتناول الوجبات مع اللاعبين في المعسكر سواء السحور أو الإفطار، ولا أتناول أي أشياء أخرى، طوال اليوم احتراما وتقديرًا لهم، وكنت تقريبا أصوم معهم خلال المعسكرات وكان زملائي المسلمين يقدرون هذا الأمر كثيرًا ومحل احترام من جانبهم».