اليوم الاحد 2024/6/16 - صباحاً

كورة لايف | مدرب منتخب مصر للسباحة: نتائجنا في بطولة العالم لم تأتِ من فراغ





02:57 م | الإثنين 26 يونيو 2023

مدرب منتخب مصر للسباحة: نتائجنا في بطولة العالم لم تأتِ من فراغ

عبدالله عبدالجليل مدرب منتخب مصر للسباحة بالزعانف للناشئين

علق عبدالله عبدالجليل، مدرب منتخب مصر للسباحة بالزعانف للناشئين، على نتائج المنتخب، عقب انتهاء منافسات بطولة العالم التي أقيمت على حمام السباحة الأولمبي باستاد القاهرة الدولي، خلال الفترة من 19 إلى 24 يونيو الجاري.

مدرب منتخب مصر للناشئين للسباحة 

نجح منتخب مصر لناشئي السباحة بالزعانف في تحقيق إنجاز تاريخي لأول مرة ببطولة العالم للسباحة بالزعانف، في نسختها الـ18، بعد احتلال المركز الثالث في جدول ترتيب الميداليات، برصيد 14 ميدالية متنوعة، بواقع 4 ذهبيات، و4 فضيات، و6 برونزيات.

وقال مدرب منتخب مصر للسباحة بالزعانف للناشئين في تصريحاته: «كنا نشعر بالتفاؤل لأن المجهود الذي قدمناه قبل البطولة أثناء المعسكر المغلق كان كبيرًا؛ إذ كان رئيس الاتحاد الكابتن سامح الشاذلي حريصًا على إعداد الفريق بشكل جيد، وإقامة تدريبات مكثفة للاعبين لتجهيزهم بشكل قوي».

وأكد أن الاتحاد كان يعمل على توفير الاحتياجات كافة للاعبين أثناء المعسكر المغلق، بالإضافة لوجود عناصر قوية بالجهاز الفني والجهاز الطبي، مشيرًا إلى أن الجميع أدى بدوره على أكمل وجه، بداية من الاتحاد والجهاز الفني وحتى اللاعبين.

وعن أعداد الدول المشاركة والمنافسة القوية بالبطولة، قال عبدالله عبدالجليل: «البطولة جمعت كل الأبطال من أنحاء العالم، وبالطبع نحن نتابع بشكل دائم الإحصائيات الخاصة بكل بطولة، لجمع المعلومات اللازمة كافة، التي نحتاجها عن المنافسين للاعبين».

مدرب منتخب مصر: أتوقع نتائج مميزة في بطولة الماسترز

وعن بطولة الماسترز التي انطلقت عقب انتهاء بطولة الناشئين، قال: «أتوقع أن يكون هناك نتائج مميزة في هذه البطولة، خاصة أن السباحين الكبار لدينا أقوياء وأبطال عالم ومهتمين جدًا بهذه البطولة، ومتفاؤل بأننا سنتمكن من تحقيق نتائج إيجابية بها».

واختتم عبدالله عبدالجليل، حديثه قائلًا: «عقب انتهاء البطولة سيكون لدينا تصفيات واختبارات لاختيار المنتخب لبطولة العالم بصربيا، في أول 10 أيام بشهر يوليو المقبل»، مشيراً إلى أن سبب تألق منتخبنا وتواجدنا على منصات التتويج، هو تحقيق العدالة واختيار أفضل العناصر لتمثيل الفراعنة، وهو ما نجني ثماره حاليًا ومستقبلًا.