اليوم السبت 2024/5/18 - مساءً

كورة لايف | سمر صلاح تكتب : أصحاب الأرض





08:10 م | السبت 11 مايو 2024

سمر صلاح تكتب : أصحاب الأرض

سمر صلاح

هكذا وضع النادى الأهلى ونادى الزمالك فى البطولات الأفريقية واللذين قطعا شوطاً كبيراً نحو لقبَى دورى أبطال أفريقيا وكأس الكونفيدرالية الأفريقية ليكونا المرشحين الأقوى لحصد ألقاب «كبار القارة».

بدأ حلم الثانية عشرة للتتويج بالأميرة السمراء للفريق الأكثر تتويجاً فى القارة بعد بداية بإخفاق أفريقى فى كأس السوبر أمام نادى اتحاد العاصمة، ولكن كالعادة بعد الانتكاسات دائماً ما ينتفض الأهلى سريعاً.

تأهل الأهلى حامل اللقب من مجموعته بعد أن حقق الفوز فى 3 مباريات من أصل 6 وتعادل فى 3 مباريات ولم يتلقَّ أى هزيمة، وأحرز 6 أهداف ولم يستقبل سوى هدف وحيد، ليصعد إلى ربع النهائى من بوابة المركز الأول برصيد 12 نقطة بفارق 4 نقاط عن صاحب المركز الثانى «يانج أفريكانز» صاحب الـ8 نقاط.

واجه النادى الأهلى سيمبا التنزانى فى الدور ربع النهائى من دورى أبطال أفريقيا 2024، وفاز عليه بهدف دون رد فى الذهاب وهدفين فى الإياب، وفى نصف النهائى تعادل الأهلى سلبياً مع مازيمبى ذهاباً على ملعب النادى الكونغولى، قبل أن يستضيفه إياباً على استاد القاهرة، ويفوز بالثلاثة ويضرب موعداً مع الترجى فى النهائى.

واصل الأهلى تحقيق الأرقام القياسية، حيث إنه للمرة الأولى منذ عام 2005 أى منذ 19 عاماً، يحافظ الأهلى على سجله خالياً من الهزائم فى أى بطولة أفريقية منذ بدايتها وحتى نهائى البطولة على مدار 12 مباراة متتالية، كما حافظ على سجله خالياً من الهزائم فى دورى أبطال أفريقيا على مدار 20 مباراة متتالية (8 مباريات فى الموسم الماضى و12 مباراة فى الموسم الحالى) ليتخطى رقمه القياسى التاريخى مع مانويل جوزيه (19 مباراة متتالية بدون هزيمة).

للمرة الأولى فى التاريخ منذ انطلاق بطولة دورى أبطال أفريقيا عام 1997 يتخطى الأهلى قبل نهائى البطولة وقد اهتزت شباكه بهدف وحيد فقط طوال البطولة على مدار 12 مباراة متتالية أى 1198 دقيقة لعب (باحتساب الوقت بدل الضائع)، وهو أفضل رقم لحراسة المرمى وخط دفاع الأهلى منذ انطلاق البطولة.

فى الزاوية الأخرى، يحل الفارس الأبيض طرفاً فى نهائى الكونفيدرالية الأفريقية عن جدارة واستحقاق بعد أن عاش موسماً صعباً للغاية العام الماضى محتلاً المركز الثالث فى جدول ترتيب الدورى المصرى لموسم 2023 ليشارك فى الكونفيدرالية بدلاً من دورى أبطال أفريقيا.

يدخل الزمالك نهائى بطولة الكونفيدرالية وعينه على اللقب الثانى تاريخياً بها، بعد اللقب الأول الذى أتى فى عام 2019 بقيادة المدرب السويسرى كريستيان جروس فى أعقاب الفوز على نهضة بركان بركلات الترجيح فى المباراة النهائية، فى ظروف صعبة وبدون صفقات جديدة بدأ الزمالك مشوار البطولة بالفوز على أرتا سولار الجيبوتى بعد هزيمة الأبيض ذهاباً فى تنزانيا بهدفين دون رد قبل الفوز إياباً 4-1 فى استاد القاهرة والتأهل إلى دور المجموعات.

تأهل الزمالك كأول مجموعته برصيد 16 نقطة بعد أن فاز 5 مباريات وتعادل مباراة وحيدة، ولم يتلقَّ أى هزيمة خلال دور المجموعات، وأحرز 11 هدفاً ولم يستقبل إلا هدفاً وحيداً ليتأهل بفارق 7 نقاط عن صاحب المركز الثانى أبوسليم الليبى صاحب الـ9 نقاط، ثم عبر الفارس الأبيض من بوابة مودرن فيوتشر الصعبة، وواجه فى نصف النهائى نادى دريمز، ومنها إلى النهائى بعد الفوز بثلاثة أهداف نظيفة ليواجه نهضة بركان مرة أخرى فى نهائى آخر لنفس البطولة.

يبدو أن تلك المرة ستبتسم الكرة لأصحاب الأرض، حيث ستقام مباراتا الإياب على ملعب استاد القاهرة للفريقين، هل سيحقق الزمالك اللقب الأفريقى الغائب منذ 5 سنوات؟ ويفوز المارد الأحمر باللقب المفضل للمرة الـ12 فى تاريخه ليعزز من سيطرته على القارة السمراء ويوسع الفارق عن أقرب ملاحقيه؟