اليوم الثلاثاء 2024/6/25 - مساءً

كورة لايف | إحصائية مرعبة للسيتي وبشرى سارة لمدريد قبل صدام دوري الأبطال





11:48 م | الثلاثاء 16 أبريل 2024

إحصائية مرعبة للسيتي وبشرى سارة لمدريد قبل صدام دوري الأبطال

من لقاء مدريد والسيتي

يترقب محبو كرة القدم حول العالم، القمة الأوربية المقررة في التاسعة من مساء الأربعاء، بين مانشستر سيتي الإنجليزي، وضيفه ريال مدريد الإسباني، في إياب الدور نصف النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا.

انتهت مباراة الذهاب بين الفريقين في «سنتياجو برنابيو» معقل الفريق الملكي، بالتعادل الإيجابي 3/3، وينتظر لقاءً أكثر متعة على ملعب الاتحاد بمدينة مانشستر غدًا. 

 

السيتي لا يعرف طعم الهزيمة في دوري الأبطال 

لعب نادي مانشستر سيتي تسع مباريات في «الشامبيونزليج» هذا الموسم، لم يذق فيها طعم الهزيمة، بعدما تصدر أبناء سيب جوارديولا المدير الفني، المجموعة السابعة التي ضمت كلاً من لايبزيج الألماني ويونج بويز السويسري والنجم الأحمر الصربي، بالعلامة الكاملة بالفوز في اللقاءات الست التي خاضها الفريق في مرحلة المجموعات.

ثم حقق السيتيزنز الفوز في مباراتي دور الـ16، على كوبنهاجن الدنماركي بنتيجة 3/1 التي تكررت في الذهاب والإياب، ثم اصطدم أبناء مانشستر بالملكي ريال مدريد في ذهاب الدور الحالي.

وتمكن لاعبي «الأبيض» من إيقاف سلسلة انتصارات السيتي في البطولة بالتعادل الإيجابي بثلاثة أهداف لمثلهم، لكنهم فشلوا في إلحاق الهزيمة الأولى بالفريق السماوي.

جدير بالذكر أن المرة الأخيرة التي ذاق فيها جوارديولا وفريقة مرارة الهزيمة في دوري الأبطال كانت في الموسم قبل الماضي على يد ريال مدريد في المباراة الشهيرة التي انتهت بفوز الفريق الإسباني بنتيجة 3/1 في نصف نهائي الشامبيونزليج موسم 21/22 الذي ختمه الريال بالفوز بالبطولة الـ14 في تاريخه، بعد الفوز بهدف فينيسيوس جونيور على حساب ليفربول الإنجليزي في النهائي.

فيما حقق جوارديولا وفريقه، لقب البطولة الأوربية الأول في تاريخ النادي الموسم الماضي بدون هزيمة .

جماهير الريال تشعر بالتفاؤل بسبب حكم اللقاء 

في السياق ذاته، زفّ الاتحاد الأوروبي «اليويفا» خبر سار لجماهير ريال مدريد صباح اليوم ، بسبب تعيين الحكم الإيطالي دانييلي أورساتو ، الذي كان شاهدا على ريمونتادا ريال مدريد التاريخية على حساب مانشستر سيتي نفسه في إياب الدور نصف النهائي من البطولة الأوروبية الأعرق ، في الموسم قبل الماضي ، عندما سجل البديل رودريجو هدفين قاتلين في دقيقتين، مهدا الطريق للملكي للعب أشواط إضافية، والتي سجل فيها بنزيما هدف ثالث لمدريد من علامة الجزاء حسم به بطاقة التأهل للملكي، وتعتبر الكثير من جماهير مدريد تعيين الحكم الإيطالي لقيادة هذا اللقاء فأل حسن وبشرى سارة قبل مباراة الغد.